“الفيس بوك”.. نصف مليار إنسان ينتظرون الدُّعاة

الرئيسية » بصائر الفكر » “الفيس بوك”.. نصف مليار إنسان ينتظرون الدُّعاة
art-img_facebook login

خاص – بصائر

 

 

بلغ عدد مستخدمي "فيس بوك" حتى شهر تموز/يوليو الماضي نصف مليار مشترك، وذلك وفق إعلان رسمي لشركة موقع "فيس بوك" بما يعنى أنَّ 8% من سكان العالم يستخدمون هذا الموقع، الذي أسس قبل ستة أعوام، وتوقع "مارك زوكيروبرج" مؤسس "فيس بوك" أن يتخطَّى عدد مستخدميه المليار في غضون خمسة أعوام.

هذه المقدمة المقتضبة تعكس بشكل كبير أهمية هذا الموقع في التواصل مع سكان الكرة الأرضية بما يضع تحدياً كبيراً أمام الدعاة لاستخدام هذه الوسيلة في التواصل والدعوة إلى الله، فمن الغرائز التي وضعها الله تعالى في الإنسان: غريزة محاولة جذب الآخر إليه، وإقناعه بما يحمل من أفكار، لذا استخدم الإنسان كلّ ما يسره الله تعالى ووضعه بين يديه من وسائل للاتصال؛ ليؤثر في غيره ويقنعهم بأهمية وخير ما يحمل من أفكار ومعتقدات.

الاستفادة..
وتكمن أهمية الاستفادة من "فيس بوك" في الدعوة إلى الإسلام وبيان محاسنه، إضافة إلى الرَّد على الشبهات التي تثار حول الإسلام ودحضها، ومحاربة البدع والتصدي لدعاتها، إضافة إلى سهولة الاتصال بالعلماء؛ لأخذ الفتوى عنهم والاستنارة بآرائهم.

ولاستخدام "فيس بوك" في الدعوة الإسلامية مزايا لا تتوفر في أي وسيلة أخرى من بينها الإقبال المتزايد عليه، إضافة إلى قلة تكلفة هذه الوسيلة الدعوية إذا تم مقارنتها بالكتب أو البرامج أو الكتيبات أو حتى تصميم موقع دعوي على شبكة الانترنت، يضاف إلى كلِّ هذه المميزات سهولة استخدام هذه الوسيلة؛ إذ لا تحتاج الدعوة إلى الله تعالى من خلال هذه الوسيلة شهادات أو دورات معقدة، أو وقت محدد يتم استقطاعه.

كما أنَّ ما ينشره الداعية على صفحته على "فيس بوك" يعرض طوال اليوم، وذلك بخلاف العديد من الوسائل الدعوية كالبرامج الفضائية أو شريط الكاسيت أو الكتاب أو حتى الداعية الذي يجلس في المسجد ليعلم مريديه.

 

مجوعات دعوية..
وقد انتشرت مؤخراً العديد من المجموعات الدعوية على "الفيس بوك" من بينها على سبيل المثال لا الحصر مجوعة "دعوة عالمية لنصره الإسلام"Global) Invitation for support Islam) والذي يشارك في عضويتها أكثر من خمسة آلاف عضو، وتسعى هذه المجموعة إلى توضيح حقيقة الإسلام والرَّد على المشككين في الدين الإسلامي، ويشترط مؤسس المجموعة "جروب" منع نشر أي مجموعة "جروب" أو صفحة إلاَّ المجموعات الإسلامية ومنع نشر أي فيديوهات أو كليبات أو أغاني خارجه عن تعاليم شرعنا الحنيف.
وهناك مجموعة "رابطة الدعوة الإسلامية"، ويشترك فيه نحو 900 عضو، ويسعى إلى  نشر التوعية بين المسلمين، وتحذيرهم من البدع، ومن محدثات الأمور على نهج السلف الصالح.

مجموعات شخصية..
وإلى جانب المجموعات الدعوية هناك العديد من المجموعات التي ارتبطت بأسماء مشايخ ودعاة، من بينها المجموعة "الجروب الرسمي للشيخ سالم عبد الجليل ومحبيه"، وهو "جروب يجمع كل محبي الدكتور سالم عبد الجليل ومتابعيه على قناة أزهري , ويتيح الاتصال بين الشيخ سالم عبد الجليل بشكل تفاعلي مباشر، الشيخ يقرأ ويتابع ويعرض عليه جميع التعليقات والاستفسارات، ويشارك في هذا الجروب نحو 7800 عضو.

 

وهناك جروب "المجددون" للداعية الأستاذ عمرو خالد، الذي يشارك فيه نحو 14 ألف عضو، ويسعى من خلاله عمرو خالد إلى التواصل مع متابعي برامجه وفي القلب منهم الشباب، ويروّج من خلاله لبرامجه التي تعتمد بشكل أساسي على معايشته لعدد من الشباب الذين يحلمون بتكملة الرسالة التي بدأها عمرو خالد وفريقه، والتي تعتمد في الأساس على النهضة وصناعة الحياة والتنمية بالإيمان.

 

وبما أنَّ شريحة الشباب هي الأكثر تفاعلاً مع الانترنت ومع "الفيس بوك" بشكل أساسي فقد انحاز مستخدمي "الفيس بوك" إلى الدُّعاة الشباب، حيث بلغ عدد أعضاء مجموعة "جروب" (الحب مدرسة) للداعية الشاب مصطفى حسني أكثر من 588 ألف عضو، وهو عبارة عن برنامج أذيع له في شهر رمضان، ويسعى الداعية الشاب من خلاله إلى التواصل مع مشاهديه.

المجموع
0
مشاركة
فيسبوك
تويتر
جوجل+

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

فقه الواقع .. أساس نجاح التغيير الحضاري

إننا حين نتحدث عن #التغيير الذي يرنو إليه الدعاة اليوم، نجد أنه ليس تغييراً على …