“حظر الرّباط ” إجرامٌ صهيوني لتهويد الأقصى والسيطرة عليه

الرئيسية » بصائر من واقعنا » “حظر الرّباط ” إجرامٌ صهيوني لتهويد الأقصى والسيطرة عليه
aqsa

يسعى الاحتلال الصهيوني إلى فرض السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى المبارك، ويتخذ في ذلك إجراءات تمنع وصول آلاف المرابطين إلى الأقصى والرّباط فيه، كما يعمل على تقنين دخول روّاد المسجد من النساء المرابطات وطلاب مصاطب العلم.
ويمعن الاحتلال في تطبيق ذلك يومياً، وفي المقابل يحمي المئات من المستوطنين الذين يدنّسون باحات الأقصى المبارك، وذلك في مخطط ممنهج لتهويد المسجد الأقصى وضمّه إلى ممتلكاته وخلق واقع جديد.

وممّا يشكل خطورة كبيرة على المرابطين في الأقصى، ويعدّ مساساً مباشراً بحريّة العبادة وحرمة الأقصى، ما أعلنه وزير ما يسمّى الأمن الداخلي الصهيوني يتسحاك أهرونوفيتش، والأجهزة "الأمنية" من عزمهم تقديم مشروع قانون للإعلان عن الرباط في المسجد الأقصى كـ "تنظيم محظور"، ومعاقبة كلّ من يرابط داخله.

لن يمرّ ..

حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أكدّت أنَّ سعي الاحتلال تجريم الرّباط في الأقصى اعتداء على شعائر الإسلام،وتعدّ لكل الخطوط الحمراء، فالرّباط فيه عبادة وفضيلة شرعية لا يمكن المساس بها.
وشدّدت على لسان عضو مكتبها السياسي عزّت الرّشق على أنَّ محاولات الاحتلال فرض السيطرة على الأقصى عبر تجريم الرّباط فيه وشرعنة تدنيس باحاته لن تمرّ، وسيتصدّى لها شعبنا بكل الوسائل لأنهم أصحاب حق.
ودعت الشعب الفلسطيني إلى تكثيف الرّباط وشدّ الرّحال إلى الأقصى، كما دعت الأردن إلى اتخاذ موقف عاجل وحازم ضد مساعي الاحتلال.

عنصري بامتياز..

ووصف رئيس أكاديمية الأقصى للعلوم والتراث الشيخ ناجح بكيرات مشروع القانون بأنَّه عنصري بامتياز، ويصبّ في مشروع يهودية الدولة وقوميتها، وتجفيف المسجد الأقصى وإخراج كل من أراد أن يقف ضد مخطط تقسيمه وأمام فكرة بناء الهيكل المزعوم لإخراجه عن القانون.
وشدّد على أنَّ المقدسيين سيواجهون هذه القوانين العنصرية بصلابة وثبات، ومن خلال زيادة أعداد المرابطين بالأقصى، فلا يحق للاحتلال التدخل في عقيدتنا.

قلبٌ للحقائق..

من جانبه قال الشيخ عكرمة صبري: "إنَّ هذا الطلب يهدف لقلب الحقائق باعتبار أن المستوطنين هم زائرين عاديين وأن المرابطين هم المعتدون، وهذا على عكس الواقع تماما؛ فالمرابطون هم أصحاب الحق الشرعي في الأقصى وهم يؤدون عبادتهم فيه، أما المستوطنين فهم المعتدون الغرباء عن المكان.

ويذكر أنَّ إحدى الجماعات اليهودية المتطرفة التابعة لحزب (الليكود) الحاكم في الكيان الصهيوني قدَّمت مقترح القانون يفرض السماح لليهود بالدخول إلى المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة للصلاة على مدار الأسبوع عدا يوم الجمعة، في حين حرمان المسلمين من دخوله.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

بيان علمائي: وصف حركة حماس بـ “الإرهاب” تدليسٌ وعدوان

رفض بيان صادر عن ثلّة من علماء الأمَّة الإسلامية رفضاً قاطعاً الاتهامات الموجهة للمقاومة الفلسطينية، …