في اليوم العالمي للغة العربية.. محتواها على النت إلى أين؟

الرئيسية » خواطر تربوية » في اليوم العالمي للغة العربية.. محتواها على النت إلى أين؟
arabic day15

تصعق كثيراً حين ترى ضعف محتوانا العربي على الإنترنت، فقد بدأنا فعلاً نستقي علومنا من المحتوى الآخر بلغات مختلفة، وثقافات غريبة عن واقعنا وحياتنا، وأنا هنا لست ضد الاندماج ولا التجديد والتعرف على الحضارات والثقافات والعادات والتقاليد، بل لأضع تساؤلاً مهماً. فهم كتبوا عن أنفسهم وعلومهم وحياتهم فلماذا لم نكتب نحن؟ ولماذا توقف التجديد الإسلامي لروح العصر لدينا!

أي لغة من اللغات هي في النهاية وعاء للهوية، وهي ليست أداة للتخاطب أو نقل للمعلومات فقط، فاللغة تحتوي الهوية وبدونها تنهار الهوية، اللغة هي تلك التي تتحول من خلالها الكلمات لأعمال فنية، هي ما تستطيع أن تعبر عنه بحرية تامة عن مشاعرك بكل حقيقة وتجرد، وبكلمات مختلفة لمعنى واحد.

إن تشكيل الهَويَّة والهُويَّة العربية لن يتم إلا بنشر الوعي والثقافة وضمان وصول المعرفة للجميع وباللغة العربية، وإن من أرقى وأسهل الطرق لتحقيق النهضة نشر الوعي الكافي لبنائها بين الناس، وفي عصر الانفتاح وتوفر الإنترنت للجميع، أصبح ضرورياَ ملء هذا المحتوى بكل ما بدوره أن يبنى مجتمعاً قوياَ من الناحية المعرفية.

"اللغة وعاء الفكر والمقياس الحقيقي للتطور الداخلي فمطلوب منا إحياء اللغة العربية من جديد، ليس فقط كأدب ومصطلحات بل بإثبات تواجدها العالمي خصوصاً الإلكتروني"

ولأن اللغة وعاء الفكر والمقياس الحقيقي للتطور الداخلي فمطلوب منا كعرب إحياء اللغة العربية من جديد، ليس فقط كأدب ومصطلحات بل بإثبات تواجدها العالمي ومهم جداً أن يتم من خلال التواجد الإلكتروني، لأن استخدام اللغة يقاس عالمياً.

لقد أصبح المحتوى العربي على الإنترنت مرجعاً للجميع، وكلما زاد كم المعلومات الموجودة عليه، كلما ارتقت الشعوب العربية، إذا تم التركيز بشكل واضح على جودة هذا المحتوى المدعوم بالصوت والصورة والكتابة، ولعل زيادة المحتوى العربي فرصة كبيرة للدول العربية للمساهمة العلمية والتكنولوجية فهناك مجالات علمية وتكنولوجية كبيرة قائمة على المحتوى، وإن الاستثمار في المحتوى العربي والفائدة والجدوى الاقتصادية العالية الذي سيحققه إثراء المحتوى العربي على الويب سيسهم بشكل فاعل لتحول المجتمع العربي إلى اقتصاد مبني على المعرفة.

وقد كشفت شركة جوجل أن هناك فجوة واسعة بين المحتوى العربي على الإنترنت وعدد المتحدثين باللغة العربية من مستخدمي الشبكة العالمية، حيث لم يتجاوز المحتوى العربي على الإنترنت 3% وهي نسبة ضئيلة جدا بالقياس لعدد المستخدمين الذين يستفيدون من اللغة العربية.

"يلزمنا مبادرات قادرة على إنشاء مجموعات عمل من دول مختلفة لدعم المحتوى الفلسطيني بشكل خاص كجزء من المحتوى العربي المتفق عليه"

أما لماذا المحتوى العربي فلسطينياً؟ فقد تنقلت بين مئات المواقع العربية بحثاً عن تاريخ فلسطين القديم والحديث مفصلاً، لم تسعفني أدوات البحث سوى بعض المواقع مثل "مقاتل من الصحراء"، حيث عثرت فيه على عشرات الوثائق والمعارك التي حدثت في فلسطين، لتعزيز علاقة الانسان بالمكان، وزيادة العقيدة بهذه الأرض.

ولتعزيز المحتوى العربي قدمت قناة الجزيرة مقترحاً جديداً حمل اسم "ريمكس فلسطين" يعزز القضية الفلسطينية بالصوت والصورة، ويتيح للعامة مئات المواد الأرشيفية خصوصاً البصرية لإنشاء أفلامهم ومشاركاتهم الخاصة، لتعزيز وجود القضية الفلسطينية في المحتوى العربي والأجنبي، لكن التوجه الأكبر للمشروع هو لتعزيز المحتوى العربي.

ما يلزمنا مبادرات قادرة على إنشاء مجموعات عمل من دول مختلفة لدعم المحتوى الفلسطيني بشكل خاص كجزء من المحتوى العربي المتفق عليه من الجميع عبر الإنترنت.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتب صحافي من غزة حاصل على درجة الماجستير في الاقتصاد السياسي، متخصص في الشأن السياسي والقضايا العامة، وعمل مع العديد من الصحف والمواقع العربية والأجنبية، شارك في كتاب عن "الأسرى الفلسطينيين" نشر بعدة لغات. أعد مجموعة كبيرة من المقابلات الصحفية والتوثيقية مع مجموعة من صناع القرار والقادة الفلسطينيين، وأنجز مجموعة من التحقيقات الصحفية الاستقصائية.

شاهد أيضاً

أبو مِحجَن الثقفي في الأقصى!

هل سمعتم بأن الصحابي الفارس المشهور أبا محجَنٍ الثقفي كان في المسجد الأقصى هذه الأيام …